الصفحة الرئيسية
بحث مخصص
ألحان | ترانيم | كتب | تأملات | كنسيات | مجلات | مقالات | برامج
قالوا عن المسيح | اسئلة
الكتاب المقدس | دليل المواقع | كنوز التسبيح
أخبار مسيحية | ستالايت | أقوال الأباء | مواهب | إكليريكية | الخدمة | فيديو | قديسين
July 21, 2017
أخبر صديقك عن مسيحى إجعل مسيحى صفحتك الرئيسية صفحة مسيحى الرئيسية
المكتبة القبطية > مقالات
مقالات الكتاب المقدس | مقالات عن السيدة العذراء | مقالات لقداسة البابا شنودة | مقالات لنيافة الأنبا موسى | مقالات الأنبا رافائيل | مقالات الأنبا باخوميوس | مقالات لنيافة الانبا بيشوى | مقالات الأنبا يؤانس أسقف الغربية المتنيح | مقالات للقمص تادرس يعقوب ملطي | مقالات لنيافة الأنبا مكاريوس | مقالات لاهوتية | مقالات طقسية | مقالات عقيدة | مقالات فى الخدمة | مقالات أعياد و مناسبات | مقالات شبابية | مقالات لأبونا متى المسكين | مقالات القمص يوسف أسعد

مقالات روحية متنوعة

إبحث فى المواضيع المنشورة

المولود أعمى لنيافة الأنبا إبرآم

الاصحاح التاسع من إنجيل القديس يوحنا يتكلم عن معجزة شفاء المولود أعمى. الإصحاح بالكامل يتكلم عنه .
هذا الجزء يُقرأ فى الكنيسة مرتين نحن نسمعه أيضا فى أحد التناصير وفى الأحد التالى لعيد الغطاس أيضاً. وهدف الكنيسة من أحد التناصير لتعرفنا أن المعمودية فيها الإستنارة الروحية التى نرى بها الطريق إلى النور الحقيقى. وفى أحد التناصير الكنيسة تعمد كل من يقبل إلى الإيمان لكى يفرح بدخول السيد المسيح فى أحد الزعف أو دخوله أورشليم منتصراً ويفرح بالقيامة. أما بعد الغطاس تؤكد الكنيسة مرة أخرى إن بالمعمودية ننال الإستنارة الروحية.


<< إقرأ المزيد

عيد‏ ‏البشارة‏ ‏المجيد للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

عيد‏ ‏البشارة‏ ‏المجيد‏ ‏تعيد‏ ‏فيه‏ ‏الكنيسة‏ ‏ببشارة‏ ‏الملاك‏ ‏جبرائيل‏ ‏للسيدة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏بحملها‏ -‏وهي‏ ‏عذراء‏ ‏بكر‏-‏بالمسيح‏ ‏الكلمة‏ ‏فقد‏ ‏حل‏ ‏في‏ ‏باطنها‏ ‏بلاهوته‏-‏وهو‏ ‏القدوس‏ ‏واتخذ‏ ‏من‏ ‏دمها‏ ‏بالروح‏ ‏القدس‏ ‏الذي‏ ‏حل‏ ‏عليها‏ ‏جسدا‏ ‏استتر‏ ‏به‏ ‏فصار‏ ‏هذا‏ ‏الجسد‏ ‏للاهوت‏ ‏النازل‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏ستارا‏ ‏وحجابا‏,‏ولهذا‏ ‏سميت‏ ‏العذراء‏ ‏القديسة‏ ‏مريم بالمجمرة‏ ‏الذهبية لأنها‏ ‏حملت‏ ‏في‏ ‏أحشائها‏ ‏جمر‏ ‏اللاهوت‏ ‏المتحد‏ ‏بالناسوت‏.‏


<< إقرأ المزيد

أحد السامرية لنيافة الأنبا إبرآم

سوف نتكلم اليوم عن بنت حلوة من بنات السيدة العذراء وهى السامرية وفى الحقيقة ان السامرية تفرح كل نفس حيث يجد الإنسان الخاطىء فى حياتها مصدر عزاء له الانسان الخاطى البعيد عن الله يكتشف فى حياتها حب المخلص للنفس الخاطئة وقد يسعى الله من أجل رجوع النفس الضالة ونرى فيها أيضا ان الله من محبته يسعى لكى يخلص الانسان المتمسك ولو بجزء بسيط جدا من الفضائل ويجعلنا رغم كل الشرور وكل الخطية التى فينا لا نتخلى عن فضيلة نحن عشناها وتعودناها فإذا تعودت الصدق وتعودت الأمانة فى حياتك أو تعودت ان تصلى ولو جزء صغير أو تتناول فحتى لو فيه أخطاء فلا تتنازل عن تلك الفضائل حتى مع وجود الاخطاء لأن من أجلها الله يرحم من الاشياء الاخرى فنحن نرى


<< إقرأ المزيد

الاستشهاد المسيحى ومجد الشهداء لنيافة الأنبا ياكوبوس

مقـدمــة
قصة الاستشهاد فى تاريخ الكنيسة المبكر ، هى قصة المسيحية المبكرة وانتشارها عبر الزمان وفى كل مكان حية مضيئة الطريق ، طريق الملكوت بنور الايمان الحقيقى الذى وهبه الرب لنا لا عن استحقاق بل بحبه الفائق الذى تجلى على الصليب ، إذ قدم ذاته ذبيحة كفارية عن العالم ، لكى يهب الخلاص والحياة الأبدية لكل الذين يؤمنون به ويريدون أن يحيوا حياة القداسة الحقيقية سائرين على طريق الملكوت فى جهاد مستمر طول الحياة . أعمالهم مضيئة أمام عيوننا وثمار فضائلهم نتذوقها ، فنذوق طعم الأبدية .


<< إقرأ المزيد

شرح لقانون الإيمان لنيافة الأنبا ابرآم

قانون الإيمان هو أساس عقيدة المسيحية. وكل الكنائس المسيحية هى التى تؤمن بقانون الإيمان. وإذا وجد أناس لا يؤمنون به، لا يعتبرون مسيحيين. من أمثال ذلك شهود يهوه, الأدفنتست السبتيين.


<< إقرأ المزيد

الرهبنة للقمص يوسف أسعد

هل الرهبنة رغبة أم دعوة؟
" قَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «إِنْ كَانَ هَكَذَا أَمْرُ الرَّجُلِ مَعَ الْمَرْأَةِ فَلاَ يُوافِقُ أَنْ يَتَزَوَّجَ!» فَقَالَ لَهُمْ: «لَيْسَ الْجَمِيعُ يَقْبَلُونَ هَذَا الْكَلاَمَ بَلِ الَّذِينَ أُعْطِيَ لَهُم لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ  مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ». حِينَئِذٍ قُدِّمَ إِلَيْهِ أَوْلاَدٌ لِكَيْ يَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَيُصَلِّيَ فَانْتَهَرَهُمُ التَّلاَمِيذُ. أَمَّا يَسُوعُ فَقَالَ: «دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاَءِ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ». (مت 19 :10 )


<< إقرأ المزيد

مقال المسيح هو هو أمس واليوم و إلي الأبد للانبا مكسيموس

عندما سُؤل السيد المسيح " لماذا أوصي موسي أن يُعطي كتاب طلاق فتطلق "(مت 19 ) أجابهم " من أجل قساوة قلوبكم أذن لكم  موسي أن تطلقوا نساءكم . ( مت 19 : 8 ) بمعني أن الله لم يتغير عندما منع السيد المسيح الطلاق ... ولكنه أعلمنا أن السبب هو قساوة قلب الإنسان ... بينما في العهد الجديد تم تجديد طبيعة الإنسان .


<< إقرأ المزيد

ظهور‏ ‏العذراء‏ ‏في‏ ‏الزيتون في‏2‏من‏ ‏أبريل‏1968‏ للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

سعدت‏ ‏كنيستنا‏ ‏وبلادنا‏ ‏وشرفت‏ ‏بظهور‏ ‏وتجلي‏ ‏أم‏ ‏النور‏ ‏مريم‏ ‏بصورة‏ ‏لم‏ ‏يعرف‏ ‏لها‏ ‏نظير‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏بلاد‏ ‏العالم‏ ‏شرقا‏ ‏وغربا‏.‏وقد‏ ‏هرع‏ ‏الناس‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏الزيتون‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏بلادنا‏.‏ومن‏ ‏غير‏ ‏بلادنا‏,‏وحملت‏ ‏الإذاعات‏ ‏والصحف‏ ‏ووكالات‏ ‏الأنباء‏ ‏الخبر‏ ‏السعيد‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏,‏واهتزت‏ ‏له‏ ‏النفوس‏ ‏وانتعشت‏ ‏به‏ ‏الأرواح‏ ‏والأجساد‏,‏وتدفقت‏ ‏علي‏ ‏كنيسة‏ ‏الزيتون‏ ‏عشرات‏ ‏الألوف‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏لون‏ ‏وجنس‏ ‏ودين‏ ‏ولغة‏,‏وأيقن‏ ‏الجميع‏ ‏أنهم‏ ‏أمام‏ ‏ظاهرة‏ ‏خطيرة‏ ‏ولابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏بشيرا‏ ‏بأمر‏ ‏جلل‏ ‏وأحداث‏ ‏لها‏ ‏خطرها‏ ‏بالنسبة‏ ‏لمستقبل‏ ‏كنيستنا‏ ‏وبلادنا‏,‏وبالنسبة‏ ‏لمستقبل‏ ‏البشرية‏ ‏كلها‏.‏


<< إقرأ المزيد

المسيح المعلّم جورج عوض'

لقد اقترب الناس إلى المسيح وهم يحملون مشاكل وتساؤلات تتعلق بالناموس، لقد كانوا ينادونه بلقب "يا معلّم"، لأنهم أرادوا معرفة الإجابات على كل تساؤلاتهم هذه. هل مازال تعليم المسيح له فاعليته الفريدة، ومازال يفتح آفاقًا جديدة؟ لماذا كان تعليم المسيح له جاذبية دائمة؟ كيف احتفظ هذا التعليم بفاعليته؟


<< إقرأ المزيد

عن أسبوع الآلام الشماس/ فيكتور ادوارد

 ( طقوسه وصلواته – تاريخه- روحانيته- كيف استفيد منه )
نبذة تاريخية عن الأسبوع:-


<< إقرأ المزيد

مفهوم غسل الارجل القمص بيشوي كامل

" قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ وَخَلَعَ ثِيَابَهُ وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا , ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَلٍ وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِراً بِهَا. فَجَاءَ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ. فَقَالَ لَهُ ذَاكَ: «يَا سَيِّدُ أَنْتَ تَغْسِلُ رِجْلَيَّ!» أَجَابَ يَسُوعُ: «لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ وَلَكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ». قَالَ لَهُ بُطْرُسُ: «لَنْ تَغْسِلَ رِجْلَيَّ أَبَداً!» أَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتُ لاَ أَغْسِلُكَ فَلَيْسَ لَكَ مَعِي نَصِيبٌ». قَالَ لَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «يَا سَيِّدُ لَيْسَ رِجْلَيَّ فَقَطْ بَلْ أَيْضاً يَدَيَّ وَرَأْسِي». قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «ﭐلَّذِي قَدِ اغْتَسَلَ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ إِلاَّ إِلَى غَسْلِ رِجْلَيْهِ بَلْ هُوَ طَاهِرٌ كُلُّهُ. وَأَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلَكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ». لأَنَّهُ عَرَفَ مُسَلِّمَهُ لِذَلِكَ قَالَ: «لَسْتُمْ كُلُّكُمْ طَاهِرِينَ».


<< إقرأ المزيد

الصوم‏ ‏قيمة‏ ‏روحانية للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

جاء‏ ‏في‏ ‏الرسالة‏ ‏إلي‏ ‏كورنثوس‏:‏نظهر‏ ‏أنفسنا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ,‏أننا‏ ‏خدام‏ ‏الله‏,‏في‏ ‏صبر‏ ‏كثير‏,‏في‏ ‏الشدائد‏,‏في‏ ‏المحن‏,‏في‏ ‏المشقات‏,‏في‏ ‏ضربات‏ ‏الجلد‏,‏في‏ ‏السجون‏ ‏في‏ ‏الاضطرابات‏,‏في‏ ‏الأتعاب‏,‏في‏ ‏الأسهار‏ ,‏في‏ ‏الأصوام‏.2‏كونثوس‏6:5,4‏في‏ ‏أتعاب‏ ‏وآلام‏ ‏في‏ ‏أسهار‏ ‏مرارا‏ ‏كثيرة‏,‏في‏ ‏جوع‏ ‏وعطش‏ ,‏في‏ ‏أصوام‏ ‏مرارا‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏برد‏ ‏وعري‏.2‏كورنثوس‏11:27.‏


<< إقرأ المزيد

الصوم والتجارب أبونا بنيامين مرجان

"لماذا صمنا ولم تنظر ذللنا أنفسنا ولم تلاحظ" (أش 3:58).


<< إقرأ المزيد

عيد‏ ‏الأم‏ ‏ووجوب‏ ‏إكرام‏ ‏الوالدين للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

هذه‏ ‏الوصية‏ ‏التي‏ ‏جعلها‏ ‏الرب‏ ‏أول‏ ‏وصية‏ ‏في‏ ‏اللوح‏ ‏الثاني‏, ‏وهي‏ ‏وصية‏ ‏إكرام‏ ‏الوالدين‏ ‏أكرم‏ ‏أباك‏ ‏وأمك‏ ‏في‏ ‏مقابل‏ ‏الوصية‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏اللوح‏ ‏الأول‏, ‏وهي‏ ‏وصية‏ ‏إكرام‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏ ‏أنا‏ ‏الرب‏ ‏إلهك‏ ‏لا‏ ‏يكن‏ ‏لك‏ ‏آلهة‏ ‏أخري‏ ‏أمامي‏ ‏وأيضا‏ ‏هي‏ ‏أول‏ ‏وصية‏ ‏الله‏ ‏أعطاها‏ ‏بوعد‏, ‏وهذا‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏أنواع‏ ‏التشجيع‏ ‏للأولاد‏ ‏أن‏ ‏يكرموا‏ ‏والديهم‏, ‏هناك‏ ‏وصايا‏ ‏فيها‏ ‏نهي‏ ‏مثل‏ ‏لا‏ ‏تقتل‏, ‏لا‏ ‏تسرق‏, ‏لا‏ ‏تزني‏.... ‏إلي‏ ‏آخره‏, ‏إنما‏ ‏هذه‏ ‏وصية‏ ‏بلغة‏ ‏العصر‏ ‏الحاضر‏ ‏فيها‏ ‏حوافز‏,


<< إقرأ المزيد

الخجل من حيل الشيطان

الخجل فضيلة إن أحسن الانسان استخدامها. ولكن الشيطان كثيرا ما يستخدم الخجل بطريقة تساعد علي السقوط: 
* مثال ذلك إنسان بار جلس وسط اناس. فإذا بهم يتكلمون كلاما رديئا من الناحية الخلقية. أو يتحدثون بالسوء في سيرة شخص له مكانته. ويشهرون به. أو يسردون قصصا غير لائقة. وهذا الانسان البار الجالس وسطهم الذي لم يكن يتوقع كل هذا. أخذ يفكر في أن يتركهم وينسحب.. ولكن يأتيه شيطان الخجل. ويرغمه علي البقاء.. فيستمر جالسا. ويمتلئ عقله بأفكار ما كان يجب مطلقا أن تجول بذهنه!


<< إقرأ المزيد

الصوم أقدم وصية

الصوم هو أقدم وصية عرفتها البشرية. فقد كانت الوصية التي أعطاها الله لأبينا آدم، هي أن يمتنع عن الأكل


<< إقرأ المزيد

ما هو هدف صومك؟

لماذا نصوم؟ ما هو هدفنا من الصوم؟ لأنه بناء على هدف الإنسان، تتحدد وسيلته.وأيضا بناء علي الهدف


<< إقرأ المزيد

هل الإنسان مخير أم مسير و هل يوجد قضاء و قدر في المسيحية

1-     هل الإنسان مخير أم مسير؟
الإنسان مخير في كل شئ في حياته ماعدا ما يتعلق بمولدة بما في ذلك الوطن الذي نشئ فيه و أبويه و جنسه ذكر أم أنثي و لونه و المواهب التي أعطاها الله له أو التي حرم منا.


<< إقرأ المزيد

البابا كيرلس السادس جندي صالح للمسيح للمتنيح الأنبا غريغوريوس

بسم‏ ‏الله‏ ‏القوي‏ ‏الآب‏ ‏والابن‏ ‏والروح‏ ‏القدس‏ ‏الإله‏ ‏الواحد‏ ‏أمين‏.‏
القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏الأصحاح‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏الرسالة‏ ‏الثانية‏ ‏إلي‏ ‏تيموثيئوس‏,‏يبدأ‏ ‏بهذا‏ ‏التعبير‏ '‏فاشترك‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏احتمال‏ ‏المشقات‏ ‏كجندي‏ ‏صالح‏ ‏ليسوع‏ ‏المسيح‏.‏ليس‏ ‏أحد‏ ‏وهو‏ ‏يتجند‏ ‏يرتبك‏ ‏بأعمال‏ ‏الحياة‏ ‏لكي‏ ‏يرضي‏ ‏من‏ ‏جنده‏,‏وأيضا‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏يجاهد‏ ‏لا‏ ‏يكلل‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يجاهد‏ ‏قانونيا‏.‏يجب‏ ‏أن‏ ‏الحراث‏ ‏الذي‏ ‏يتعب‏ ‏يشترك‏ ‏هو‏ ‏أولا‏ ‏في‏ ‏الأثمار‏,‏افهم‏ ‏ما‏ ‏أقول‏ ‏فليعطيك‏ ‏الرب‏ ‏فهما‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شئ‏'.‏


<< إقرأ المزيد

الصوم الكبير

الصوم الكبير مدته 55 يوماً دعي بالكبير لأنه يحتوي على ثلاث أصوام هي: 
 1. أسبوع الاستعداد أو بدل السبوت.


<< إقرأ المزيد

الصوم للقس بطرس البرموسي

تعريف الصوم :-
تعريف الصوم من الناحية الجسدية..


<< إقرأ المزيد

ثلاثيات الصوم الكبير لنيافة الأنبا تواضروس

فترة الصوم المقدس من أقدس فترات السنة الكنسية، حيث  نصوم الأربعين يوماً المقدسة كما صامها السيد المسيح عنا،  ونحن نصوم معه.


<< إقرأ المزيد

المولود أعمى

أعزائي .....
يذكر في الأنجيل أربعة معجزات أجراها يسوع لعميان .........
1-  
أعمي بيت صيدا : الذي شفاه المسيح علي مرحلتين
الأولي حينما تفل في عينيه ووضع يده عليه فأبصر الناس كأشجار يمشون
 
 
والثانية حينما وضع يديه علي عينيه فابصر كل انسان جليا . ( مر8 : 22-26 )
2-  
شفاء الأعميين بكفر ناحوم : لمس يسوع أعينهما فانفتحت لأنهما بقدرته علي شفائهما ( مت 9 : 27 -31 )
 


<< إقرأ المزيد

يونان مثال المسيح

1. يونان النبي وسط إضطراب البحر نزل إلى جوف السفينةونام ثم أيقظه ملاح السفينة وفى إلقائه فى البحر إنكشف أمره فهدأ البحر؛ السيد المسيح أخذ مع تلاميذه سفينة إلى كورة الجدريين ونام فيها فأيقظه التلاميذ وفى يقظته ظهر وهدأت الرياح والبحر.


<< إقرأ المزيد

الصوم الأربعيني ومواجهة النفس

قدسوا صوماً نادوا باعتكاف
كثير من الناس يقولون لماذا نصوم؟ وقبل أن نجيب على هذا السؤال ، نذهب إلى الطبيعة، إن الأمثلة المستوحاة من الطبيعة تساعدنا على توضيح الأمور الروحية. فعندما نذهب إلى الحقل، ونجد أنه يتم تقليم الأشجار في هذا الموسم، وذلك حتى يتم التخلص من الأغصان غير الجيدة، وحينئذ تنمو البراعم بشكل جيد لتستعد لفترة الإثمار. وهكذا نحن بحاجة إلى تقليم، ولكن


<< إقرأ المزيد

طقس الصوم الأربعينى

* طقس الصوم الأربعينى:
يحمل معنى الفداء والشركة فى آلام السيد المسيح وتمتاز ألحانه بالخشوع والعمق. ومدته 55 يوماً كالآتي:


<< إقرأ المزيد

ما هو مفهوم الصوم فى الحياة المسيحية؟

ج: من الملائم جداً أن يأتي الحديث عن الصوم عقب الحديث عن الصلاة في المسيحية لأن الصلاة والصوم مرتبطان معاً، إذ ينبغي علينا كمسيحيين أن نصلّي في كل حين كما هو مكتوب "ينبغي أن يُصَلَّى كلَّ حينٍ ولا يُمَلّ" لكن إن قادنا الروح القدس إلى الصوم مع الصلاة فحينئذٍ تكون حالة خاصة فيها يشترك الصوم مع الصلاة في تذللنا وتضرعنا، وتقديم طلباتنا إلى الرب.


<< إقرأ المزيد

آحاد الصوم الكبير والتمسك بالفضائل لنيافة الأنبا إبرآم

أحبائي:الكنيسة تنادي في الصوم الكبير كل خروف تائه عن حظيرة الرب أن يرجع إلى أحضان الله بالتوبة والدموع .. والصوم ليس هو فقط موسم التوبة لكنه أيضا موسم اقتناء الفضائل.
وقراءات الصوم الكبير تدور كلها حول محورين أساسيين وهما:


<< إقرأ المزيد

السمات النفسية لهذا العصر د/مجدي اسحق

 حينما نتكلم عن سمات هذا العصر، نجد أنفسنا أمام عدة تناقضات: فهذا العصر من أصعب العصور لأنه يجمل تراكمات وافرازات عشرين قرناً سابقة، حملت فى طياتها التطور العلمى الرهيب والقفزات التكنولوجية المعجزية من غزو الفضاء والكمبيوتر والطاقة النووية والإنجازات الثقافية الضخمة والرفاهية الاجتماعية المذهلة.


<< إقرأ المزيد

يونان النبي

يونان اسم عبرى معناه "حمامة" وهو ابن أمتاى، وأحد أنبياء إسرائيل (يونا 1:1)، وكان من مدينة جت حافر فى سبط زبولون (2مك 14: 25). ويذكر سفر الملوك الثانى أن يونان قد تنبأ بأن بريعام بن يهوآش، ملك إسرائيل سيرد تخم إسرائيل من مدخل حماة إلى بحر العربة (خليج العقبة).


<< إقرأ المزيد

دخول أعضاء مسيحى

Username

Password

Click here to register.

أخى الحبيب أنت غير مشترك فى مسيحى دوت كوم ،لكى تتمكن من النشر على موقع مسيحى إضغط هنا إشترك الآن

كيف تساعد فى خدمة مسيحى دوت كوم؟

Users Online People Online:
Total of Users Online Total: 106

 
إتصل بموقع مسيحى | من نحن | سياسة موقع مسيحى
Copyright © 2008 Masi7i.com. All rights reserved.
Site Designed By Egygo.net, Managed by M3webz.com forWeb Design Egypt