الصفحة الرئيسية
بحث مخصص
ألحان | ترانيم | كتب | تأملات | كنسيات | مجلات | مقالات | برامج
قالوا عن المسيح | اسئلة
الكتاب المقدس | دليل المواقع | كنوز التسبيح
أخبار مسيحية | ستالايت | أقوال الأباء | مواهب | إكليريكية | الخدمة | فيديو | قديسين
August 18, 2017
أخبر صديقك عن مسيحى إجعل مسيحى صفحتك الرئيسية صفحة مسيحى الرئيسية
المكتبة القبطية > مقالات

الصوم‏ ‏قيمة‏ ‏روحانية للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
نشرت بواسطة
Amir_merman
Search
Date Submitted: 3/26/2008 9:57 am
Status: Approved Views: 734
 

جاء‏ ‏في‏ ‏الرسالة‏ ‏إلي‏ ‏كورنثوس‏:‏نظهر‏ ‏أنفسنا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ,‏أننا‏ ‏خدام‏ ‏الله‏,‏في‏ ‏صبر‏ ‏كثير‏,‏في‏ ‏الشدائد‏,‏في‏ ‏المحن‏,‏في‏ ‏المشقات‏,‏في‏ ‏ضربات‏ ‏الجلد‏,‏في‏ ‏السجون‏ ‏في‏ ‏الاضطرابات‏,‏في‏ ‏الأتعاب‏,‏في‏ ‏الأسهار‏ ,‏في‏ ‏الأصوام‏.2‏كونثوس‏6:5,4‏في‏ ‏أتعاب‏ ‏وآلام‏ ‏في‏ ‏أسهار‏ ‏مرارا‏ ‏كثيرة‏,‏في‏ ‏جوع‏ ‏وعطش‏ ,‏في‏ ‏أصوام‏ ‏مرارا‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏برد‏ ‏وعري‏.2‏كورنثوس‏11:27.‏

 

في‏ ‏تلك‏ ‏النصوص‏ ‏المقدسة‏ ‏يذكر‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏بعض‏ ‏الآلام‏ ‏والشدائد‏ ‏المختلفة‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏عليه‏ ‏كرسول‏ ‏للمسيح‏ ‏أن‏ ‏يعانيها‏,‏في‏ ‏حياته‏ ‏الخاصة‏ ‏كمسيحي‏,‏وحياته‏ ‏العامة‏ ‏كخادم‏ ‏لله‏ ‏وكرسول‏ ‏للمسيح‏,‏عليه‏ ‏تبعات‏ ‏الرسالة‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏أوكلها‏ ‏إليه‏ ‏المسيح‏ ‏وهي‏ ‏تقتضيه‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏الكفاح‏ ‏الخاص‏.‏

وما‏ ‏يقال‏ ‏عن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏كرسول‏ ‏للمسيح‏ ‏يصدق‏ ‏أيضا‏ ‏علي‏ ‏بعض‏ ‏الخدام‏ ‏المكافحين‏ ‏عامة‏.‏كما‏ ‏يصدق‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏ما‏ ‏علي‏ ‏حياة‏ ‏القلة‏ ‏الممتازة‏ ‏من‏ ‏المسيحيين‏ ‏القديسين‏,‏فحياتنا‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏ليست‏ ‏حياة‏ ‏عبث‏ ‏أو‏ ‏حياة‏ ‏لهو‏.‏وإنما‏ ‏هي‏ ‏حياة‏ ‏كفاح‏ ‏ونضال‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏مراتب‏ ‏عالية‏ ‏في‏ ‏الفضيلة‏,‏ويرتفع‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏رفيع‏,‏كما‏ ‏يليق‏ ‏به‏ ‏كمسيحي‏ ‏كما‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏,‏لأننا‏ ‏نحن‏ ‏كما‏ ‏نعلم‏ ‏قد‏ ‏خلقنا‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏ومثاله‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المستوي‏ ‏مماثلين‏ ‏لله‏,‏مشابهين‏ ‏له‏.‏هذه‏ ‏العملية‏,‏عملية‏ ‏المشابهة‏ ‏المستمرة‏,‏عملية‏ ‏الاجتهاد‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏متمثلين‏ ‏بالله‏,‏وأن‏ ‏نكون‏ ‏مقدسين‏ ‏فيه‏ ‏علي‏ ‏غرار‏ ‏قداسته‏ ‏وعلي‏ ‏غرار‏ ‏الكمال‏ ‏الذي‏ ‏فيه‏ ..‏ليست‏ ‏عملية‏ ‏سهلة‏ ‏إنها‏ ‏تقتضي‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأحيان‏ ‏أمورا‏ ‏مضادة‏ ‏لطبيعته‏ ‏الذاتية‏.‏تقتضي‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏ينكر‏ ‏نفسه‏,‏وأن‏ ‏يكفر‏ ‏بشهواته‏ ‏وميوله‏ ‏ورغباته‏,‏هذا‏ ‏الكفران‏ ‏بالنفس‏ ‏وبالشهوات‏ ‏تضحية‏ ‏لا‏ ‏يقدر‏ ‏عليها‏ ‏العاديون‏ ‏من‏ ‏الناس‏,‏إلا‏ ‏الذين‏ ‏آمنوا‏ ‏بهذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الحياة‏ ‏والذين‏ ‏اشتاقوا‏ ‏أن‏ ‏يصلوا‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏المستوي‏ ‏العالي‏ ‏من‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏.‏أما‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏ينجذبون‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏,‏فهؤلاء‏ ‏يرجعون‏ ‏إلي‏ ‏الوراء‏ ‏ولايتقدمون‏ ‏إلي‏ ‏الأمام‏,‏هؤلاء‏ ‏ينزلون‏ ‏بطبيعتهم‏ ‏الروحانية‏ ‏لأن‏ ‏الروح‏ ‏التي‏ ‏فيهم‏ ‏هي‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏وهي‏ ‏من‏ ‏طبيعة‏ ‏سمائية‏ ‏لكنهم‏ ‏بانسياقهم‏ ‏وراء‏ ‏الشهوات‏ ,‏ووراء‏ ‏الرغبات‏ ‏المادية‏ ‏الذاتية‏,‏ينزلون‏ ‏بأرواحهم‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏الأرضيات‏ ,‏وهنا‏ ‏ينزل‏ ‏الإنسان‏ ‏عن‏ ‏مستواه‏ ‏الذي‏ ‏خلقه‏ ‏الله‏ ‏عليه‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏منخفض‏ ‏وإلي‏ ‏مستوي‏ ‏وضيع‏.‏وعلي‏ ‏العكس‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏حياتنا‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏الفضيلة‏ ‏هي‏ ‏حياة‏ ‏كفاح‏ ‏مستمر‏ ‏ونضال‏ ‏وثبات‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏النضال‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يسلك‏ ‏الإنسان‏ ‏دائما‏ ‏ضد‏ ‏شهواته‏ ‏وضد‏ ‏رغباته‏ ‏وضد‏ ‏ميوله‏ ‏الدنيا‏ ‏محاولا‏ ‏أن‏ ‏يرفع‏ ‏مستواه‏ ‏بالتأمل‏ ‏الدائم‏,‏والسيرة‏ ‏المقدسة‏,‏وبالصلوات‏ ,‏وبأن‏ ‏يسبح‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الروح‏ ‏بتأملات‏ ‏دائمة‏ ‏مستمرة‏.‏في‏ ‏هذا‏ ‏الطريق‏ ‏يحتاج‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏وسائط‏ ‏مناسبة‏.‏

وسائط‏ ‏الخلاص‏:‏

هذه‏ ‏الوسائط‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏نسميها‏ ‏بوسائط‏ ‏الخلاص‏ ‏وهي‏ ‏ممارسة‏ ‏الأسرار‏ ‏والعبادات‏ ‏المرسومة‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏المقدسة‏ .‏فالعبادة‏ ‏تقرب‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏وتزيد‏ ‏مشابهة‏ ‏الإنسان‏ ‏بالله‏ ‏وترفع‏ ‏الإنسان‏ ‏ليكون‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏المستوي‏ ‏اللائق‏ ‏به‏ ‏كمخلوق‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏.‏

ومن‏ ‏بين‏ ‏هذه‏ ‏الوسائط‏ ‏الصلاة‏ ‏التي‏ ‏بلا‏ ‏انقطاع‏.1‏تسالونيكي‏5:17‏لأنها‏ ‏من‏ ‏وسائط‏ ‏الغذاء‏ ‏الروحاني‏.‏لأن‏ ‏الروح‏ ‏بالتأمل‏ ‏وبالتفكير‏ ‏وبالتعبد‏ ‏تنصرف‏ ‏عن‏ ‏الأرض‏ ,‏وتتطلع‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏العالي‏,‏وتحلق‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ,‏وتتأمل‏ ‏في‏ ‏الله‏.‏بها‏ ‏يرتفع‏ ‏العقل‏ ‏ويرتفع‏ ‏القلب‏,‏وترتفع‏ ‏الرغبات‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏فوق‏ ‏المستوي‏ ‏العادي‏.‏ولكن‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏يجد‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏ ‏غير‏ ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يصلي‏ ‏لأنه‏ ‏مثقل‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجسد‏.‏نعم‏ ‏فللجسد‏ ‏ضغوطه‏ ‏علي‏ ‏النفس‏.‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏يجد‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏ ‏مثقلا‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يرتفع‏,‏فلا‏ ‏يجد‏ ‏نفسه‏ ‏قادرا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يرتفع‏ .‏ونحن‏ ‏لاننكر‏ ‏أننا‏ ‏بشر‏,‏ولسنا‏ ‏ملائكة‏ ‏ولا‏ ‏ننكر‏ ‏ما‏ ‏للجسد‏ ‏من‏ ‏أثر‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ .‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏يشعر‏ ‏به‏ ‏التلميذ‏ ‏أحيانا‏ ‏عندما‏ ‏يذاكر‏ ‏دروسه‏ ‏فيكون‏ ‏محتاجا‏ ‏إلي‏ ‏صفاء‏ ‏الذهن‏,‏ولكن‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏يجد‏ ‏نفسه‏ ‏غير‏ ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏الفهم‏ ‏والمتابعة‏ ‏لأنه‏ ‏يجد‏ ‏ذهنه‏ ‏مكدودا‏ ‏مثقلا‏,‏ولذلك‏ ‏يحزن‏ ‏وييأس‏ ‏وقد‏ ‏ينصرف‏ ‏عن‏ ‏العلم‏ ‏إلي‏ ‏أي‏ ‏إتجاه‏ ‏عملي‏.‏ولكن‏ ‏لو‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏التلميذ‏ ‏التقي‏ ‏بمدرس‏ ‏أو‏ ‏صديق‏ ‏أو‏ ‏بظروف‏ ‏جديدة‏,‏فربما‏ ‏بفضل‏ ‏هذا‏ ‏المعلم‏ ‏أو‏ ‏هذه‏ ‏الظروف‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يحصل‏ ‏من‏ ‏العلم‏ ‏مالم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يحصل‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏فترات‏ ‏أخري‏ ‏وقد‏ ‏يكتشف‏ ‏أن‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏عجزه‏ ‏عن‏ ‏الفهم‏ ‏والمتابعة‏ ‏هو‏ ‏حاجته‏ ‏إلي‏ ‏النوم‏ ‏المريح‏,‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏يستريح‏ ‏يجد‏ ‏أن‏ ‏عقله‏ ‏وأعصابه‏ ‏قادرة‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تتقبل‏ ‏المعرفة‏ ‏والعلم‏ .‏أو‏ ‏ربما‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏التلميذ‏ ‏مريضا‏ ‏ببعض‏ ‏الأمراض‏ ‏التي‏ ‏بسببها‏ ‏يصبح‏ ‏الذهن‏ ‏مكدودا‏ ‏فبعض‏ ‏أمراض‏ ‏الكبد‏ ‏أو‏ ‏بعض‏ ‏أمراض‏ ‏المرارة‏,‏وبعض‏ ‏أمراض‏ ‏المعدة‏ ‏أو‏ ‏الأمعاء‏,‏تحدث‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏الصداع‏,‏وهناك‏ ‏أيضا‏ ‏الصداع‏ ‏الناجم‏ ‏من‏ ‏إلتهابات‏ ‏الجيوب‏ ‏الأنفية‏ ‏وما‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏.‏هذه‏ ‏الأمراض‏ ‏والمتاعب‏ ‏الجسدية‏ ‏غالبا‏ ‏عوائق‏ ‏تمنع‏ ‏الذهن‏ ‏من‏ ‏الصفاء‏ ‏والتفكير‏ ‏السليم‏.‏

هكذا‏ ‏الحال‏ ‏بالنسبة‏ ‏للحياة‏ ‏الروحية‏ .‏وما‏ ‏نختبره‏ ‏عمليا‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏التلمذة‏ ,‏أو‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏العلم‏,‏وفي‏ ‏الحياة‏ ‏الذهنية‏ ‏والعقلية‏ ‏تجده‏ ‏أيضا‏ ‏علي‏ ‏نفس‏ ‏القياس‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏التقوية‏,‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏الدينية‏ ‏والروحية‏ ‏فنجد‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏القلب‏ ‏مثقلا‏,‏فلا‏ ‏يستطيع‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يصلي‏ ‏أو‏ ‏يتعبد‏ ,‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يشعر‏ ‏بالنشاط‏ ‏الروحي‏ ‏فهناك‏ ‏جفاف‏ ‏وثقل‏,‏وتخمة‏ ‏مانعة‏ ‏للإنسان‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يواصل‏ ‏عبادته‏ ‏بخصوبة‏ ‏روحية‏ ,‏ومانعة‏ ‏للروح‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تنطلق‏ ‏بسهولة‏ ‏لذلك‏ ‏كان‏ ‏الصوم‏ ‏من‏ ‏الوسائط‏ ‏النافعة‏ ‏المفيدة‏ ‏التي‏ ‏تكفل‏ ‏للإنسان‏ ‏الصفاء‏ ‏وتحقق‏ ‏له‏ ‏إمكانية‏ ‏الانطلاق‏ ‏بسهولة‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏التعبد‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏السر‏ ‏في‏ ‏ترتيب‏ ‏الصوم‏.‏وقد‏ ‏رأيت‏ ‏أن‏ ‏نتكلم‏ ‏عنه‏ ‏ونحن‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏الصوم‏ ‏العظيم‏ ‏المعروف‏ ‏بالصوم‏ ‏الكبير‏,‏وهو‏ ‏الصوم‏ ‏الذي‏ ‏يهتم‏ ‏به‏ ‏الأقباط‏ ‏بل‏ ‏يهتم‏ ‏به‏ ‏العالم‏ ‏المسيحي‏ ‏عامة‏ ‏نظرا‏ ‏لأنه‏ ‏هو‏ ‏الصوم‏ ‏الذي‏ ‏صامه‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏.‏

إننا‏ ‏داخلون‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏من‏ ‏أقدس‏ ‏الفترات‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏العام‏ ‏الكنسي‏,‏وهي‏ ‏فترة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏وحكمة‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏الصوم‏ ‏كبيرا‏ ‏لدرجة‏ ‏أنها‏ ‏أضافت‏ ‏عليه‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏فصار‏ ‏خمسة‏ ‏وخمسين‏ ‏يوما‏,‏مع‏ ‏أن‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏أسبوع‏ ‏مستقل‏,‏وبعيد‏ ‏تاريخيا‏ ‏عن‏ ‏صوم‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏صامها‏ ‏مخلصنا‏,‏نقول‏ ‏إن‏ ‏حكمة‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏,‏أنه‏ ‏كلما‏ ‏طال‏ ‏الصوم‏,‏أمكن‏ ‏للإنسان‏ ‏أن‏ ‏يحقق‏ ‏به‏ ‏السيطرة‏ ‏علي‏ ‏الجسد‏,‏ويتحقق‏ ‏به‏ ‏الصفاء‏ ‏النفسي‏ ,‏ويتحقق‏ ‏الإمتداد‏ ‏الروحاني‏ ‏تماما‏ ‏كما‏ ‏يحصل‏ ‏في‏ ‏الناحية‏ ‏العلمية‏ ‏عندما‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏منشغلا‏ ‏بكتابة‏ ‏بحث‏ ‏أو‏ ‏بقراءة‏ ‏موضوع‏ ‏مستغرق‏ ‏فيه‏,‏ثم‏ ‏يقطع‏ ‏حبل‏ ‏تفكيره‏ ‏قرعات‏ ‏شخص‏ ‏ما‏ ‏علي‏ ‏بابه‏ ‏فيتسبب‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏تعطيل‏ ‏التفكير‏ ‏أو‏ ‏القراءة‏.‏

فإذا‏ ‏صام‏ ‏العابد‏ ‏مدة‏ ‏طويلة‏ ‏غير‏ ‏منقطعة‏,‏تتحقق‏ ‏له‏ ‏فوائد‏ ‏جزيلة‏ ‏جدا‏ ‏وتصير‏ ‏للإنسان‏ ‏إمكانيات‏ ‏الاستمرار‏ ‏والمتابعة‏ ‏المستمرة‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏التقوية‏.‏ولهذا‏ ‏جاءت‏ ‏الحكمة‏ ‏في‏ ‏جعل‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏ملتصقا‏ ‏بالصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏المقدس‏,‏لكي‏ ‏تكون‏ ‏هناك‏ ‏إمكانية‏ ‏أوفر‏ ‏للاتصال‏ ‏بالعالم‏ ‏الأعلي‏ ‏وللتعمق‏ ‏في‏ ‏الروحانيات‏ ‏ثم‏ ‏قالوا‏ ‏ليس‏ ‏حسنا‏ ‏أن‏ ‏ندخل‏ ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏مباشرة‏ .‏إن‏ ‏القطار‏ ‏عندما‏ ‏يبدأ‏ ‏في‏ ‏التحرك‏,‏يتحرك‏ ‏وئيدا‏ ‏ثم‏ ‏يسرع‏ ‏ولا‏ ‏يبدأ‏ ‏بالسرعة‏ ‏الكبيرة‏ ‏لذلك‏ ‏رأت‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏لاندخل‏ ‏في‏ ‏الصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏المقدس‏ ‏وأسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏الذي‏ ‏يتلوه‏ ‏دخولا‏ ‏مباشرا‏,‏بل‏ ‏رأت‏ ‏أن‏ ‏تضيف‏ ‏إليه‏ ‏مقدمة‏ ‏يبدأها‏ ‏الصائمون‏ ‏في‏ ‏تؤدة‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يدخلوا‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏النسك‏ ‏التي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يمارسوا‏ ‏بها‏ ‏أقدس‏ ‏الأصوام‏ ‏أهمية‏ ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏كان‏ ‏الأسبوع‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏مقدمة‏ ‏للصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏المقدس‏,‏وتعويضا‏ ‏عن‏ ‏أيام‏ ‏السبت‏ ‏الخمسة‏ ‏التي‏ ‏تشتمل‏ ‏عليها‏ ‏الأربعون‏ ‏المقدسة‏,‏حيث‏ ‏إن‏ ‏قوانين‏ ‏الكنيسة‏ ‏تمنع‏ ‏أن‏ ‏يصام‏ ‏يوم‏ ‏السبت‏ ‏صوما‏ ‏انقطاعيافيما‏ ‏عدا‏ ‏السبت‏ ‏الكبير‏,‏سبت‏ ‏الفرحوذلك‏ ‏تقديسا‏ ‏لهذا‏ ‏اليوم‏ ‏واحتراما‏ ‏لشريعة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏في‏ ‏الوصية‏ ‏الرابعة‏.‏

والآن‏ ‏فلنصم‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏بروح‏ ‏التعبد‏ ‏والتقوي‏ ‏ومخافة‏ ‏الله‏,‏ولنضاعف‏ ‏من‏ ‏روح‏ ‏التضرعات‏ ‏والصلوات‏ ‏والتأملات‏ ‏والقراءات‏ ‏التقوية‏ ‏النافعة‏,‏وأعمال‏ ‏الرحمة‏ ‏والصدقات‏ ‏وليقبل‏ ‏الله‏ ‏صلواتنا‏ ‏وأصوامنا‏ ‏وصدقاتنا‏ ‏بخورا‏ ‏زكيا‏ ‏طاهرا‏ ‏ويتنسم‏ ‏رائحة‏ ‏الرضا‏,‏فيرضي‏ ‏علينا‏ ‏ويرحمنا‏,‏ويرفع‏ ‏غضبه‏ ‏عنا‏,‏ويهبنا‏ ‏السلام‏ ‏الذي‏ ‏يفوق‏ ‏كل‏ ‏عقل‏,‏ويبارك‏ ‏في‏ ‏شعبه‏,‏وكنيسته‏,‏ويبارك‏ ‏بلادنا‏,‏ويلهم‏ ‏قادة‏ ‏الفكر‏ ‏فينا‏ ‏إلي‏ ‏الحق‏ ‏والخير‏ ‏والواجب‏,‏له‏ ‏الإكرام‏ ‏والمجد‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏آمين‏.


<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
إتصل بموقع مسيحى | من نحن | سياسة موقع مسيحى
Copyright © 2008 Masi7i.com. All rights reserved.
Site Designed By Egygo.net, Managed by M3webz.com forWeb Design Egypt