الصفحة الرئيسية
بحث مخصص
ألحان | ترانيم | كتب | تأملات | كنسيات | مجلات | مقالات | برامج
قالوا عن المسيح | اسئلة
الكتاب المقدس | دليل المواقع | كنوز التسبيح
أخبار مسيحية | ستالايت | أقوال الأباء | مواهب | إكليريكية | الخدمة | فيديو | قديسين
December 11, 2017
أخبر صديقك عن مسيحى إجعل مسيحى صفحتك الرئيسية صفحة مسيحى الرئيسية
قنوات مسيحية > أقوال الأباء

القديس مرقس الناسك - مقالتان عن

<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
نشرت بواسطة
miladnamr
Search
Date Submitted: 8/30/2007 5:03 pm
Status: Approved Views: 2263
 

 ( الناموس الروحى )

1-
 لقد كنت تطلب منى دائما , راغبا فى أن تتعلم ما هو طريق ( الناموس الروحى ) رو 7 : 14 . كقول الرسول ؟
وما هو فكر الذين يسعون فى طاعتة ؟ وما هو عملهم ؟
وأننى ساخبرك قدر ما أستطيع

2-
أول كل شئ , أن الله هو بدء كل عمل صالح وفى وسطه ونهايته فالصلاح . لايمكن أن يكون عملى , ولا يوثق فيه الا فى يسوع المسيح والروح القدس

3-
الله يقدم لنا كل صلاح بحكمة خاصة , ومن يدرك هذا لا يفسد الصلاح المقدم له
4-
الايمان الثابت برج حصين والمسيح بالنسبة للمؤمن هو كل شئ
5-
ليكن ( الله ) سيد كل صلاح , سيداً لك فى كل عمل صالح من أعمالك حتى تكون أعمالك حسب مشيئته
6-
الانسان العامل ( النشيط ) المتواضع والروحانى , يرى أن كل ما يقرأه فى الكتاب المقدس إنما كتب لأجله هو وليس لأجل الأخرين
7-
صلى الى الله حتى يفتح عينى قلبك فتعاين مدى نفع الصلاة والقراءة وتفهم ذلك بالاختبار العملى لهما
8-
من اعطى له بعض مواهب روحية , ويشفق على من لم توهب له هذه المواهب , يحتفظ بمواهبه بواسطة عطفه على أخيه . أما الذى يطلب مجداً باطلا بسبب مواهبه , فانه يفقدها مضروباً بافكار الكبرياء
15-
لاتنتفخ لأنك تسكب دموعاً فى الصلاة , لأن المسيح هو الذى يلمس عينيك ويعطيك البصيرة الداخلية
16-
التلميذ الحقيقى ليسوع والمبشر بأعظم التعاليم , هو ذاك الذى يتشبه بالآعمى الذى طرح رداءه واقترب من يسوع ( مر 1 : 50 ) 0
17-
إذ يجول الشر فى الفكر ( بلذة ) يتقسى القلب . أما ضبطالنفس مع الرجاء فيبددان الشر ويلينان القلب (ويسحقانه )0
19-
يوجد أنسحاق للقلب , حقيقى ومفيد , وهذا يلمس القلب فى اعماقه ويوجد انسحاق أخر , مضر ومقلق , هذا يقوده الى الهزيمه فقط ( كاليأس )0

19-
الانسحاق الذى لا يجرح القلب بل يفيدة هو : (أ) السهر , (ب) الصلاة , (ج) احتمال الأحزان ( من غم ومصائب وكوارث ) وإذ نقتنى هذا الانسحاق , لانخلط بين الثلاثة فى  ارتباطهم معا ومن يستمر فى ممارسة هذه ( الفضائل الثلاث) فانه يصير له عوناً فى ممارسة الفضائل الأخرى وأما الذى يهمل فى 0( هذه الفضائل الثلاث ) فانه يعانى أموراً تحتمل أثناء أنتقاله
20-
القلب المحب للملذات , هو سجن وقيود بالنسبة للنفس عند إنتقاله الانسان , أما القلب المجاهد , فهو باب مفتوح لها 
21-
( باب الحديد الذى يؤدى إلى المدينة ) أع 12 : 1 , هو القلب القاسى فان تألم الانسان ( تاب ) وندم , فان الباب يفتح بنا على رغبته , كما فتح بالنسبة لبطرس
54-
لاتفعل شيئا ولا تفكر فى شئ بدون هدف مقبول لدى الله , لأن من يسافر بلا هدف يتعب باطلا
56-
الآحزان تذكر الانسان العاقل بالله . أما إذا نسى الانسان الله فانه يغتم بسبب الأحزان
57-
ليت كل ضيق طارئ يعلمك أن تذكر الله , ولاتحرم قط من وجود
58-
( النسيان ) ليس له سلطان علينا , انما الذى يعضده هو إهمالنا فيأتى النسيان كنتيجة للاهمال
59-
لاتقل : ماذا أفعل , فإننى لا أريد ان أنسى , ومع ذلك فان ( النسيان ) يسيطر على ؟هذا يحدث معك , لأنك أهملت ما هو ضرورى أثناء تذكرك له
60-
إصنع الخير الذى تذكره , عندئذ فان الخير الذى لا تذكره يكشف لك عن ذاته ولا تسلم  أفكارك للنسيان بغباوه
61-
الكتاب المقدس يقول ( الهاوية والهلاك أمام الرب ) أم 15 : 11 . هذا قاله عن جهل القلب والنسيان
62-
فالهاوية هى الجهل , لأن كليهما ظلام والهلاك هو النسيان , لأن فى كليهما كان يوجد شئ وفقد
65-
المتألم فى الله هو وارث لسمات الحنو , لأن الحب الحقيقى يختبر فى الضيق
66-
لا تفكر فى أن تطلب فضيلة بغير ألم . فان مثل هذه الفضيلة تكون غير مأمونة , متى جاءت بسهوله


67-
انظر الى نهاية كل ألم إلزامى , ( فيمكنك ) أن تجد فيه غفران للخطايا ( أى فرصة للتوبة والرجوع الى الله )
74 –
عندما يصنع إنسان خيراً لأخر , بكلمة أو عمل , ليت كل منهما يعلم أن ذلك بنعمة الله
75-
ثمرة حب الملذات هو الأهمال يولد النسيان . لأن الله يعطى كل أنسان معرفة ما هو صالح له 
81-
الانسان الذى له معرفة قليلة ويفتخر بها , فهو جاهل , لاقى كلماتة فحسب بل وفى تفكيره ايضاً
84-
لاتقل : إنى لا أعرف ما هو حق . فأنا لست مخطئا فيما صنعت لأنك لو صنعت الخير الذى تعرفه , فسينكشف لك الخير الذى لا تعرفه شيئا فشيئا . لأن الخير يكشف عن بعضه البعض انه ليس من المفيد لك أن تعرف الخير التالى ما لم تنفذ الأول , لأن  ( العلم ينفخ ), متى كان بدون عمل , ولكن ( المحبة تبنى ) , لأن ( المحبة تحتمل كل شئ ) 1 كو 8:1 , 13 : 7
85-
إقرأ الكتاب المقدس عن طريق تنفيذك له عمليا ولا تغالى فى القراءة ( بدون التنفيذ ) منتفخاً لمجرد معرفة أراء لاهوتيه 
86-
من يهمل العمل ويكتفى بالمعرفة ( النظرية ) وحدها , لايمسك بسيف ذى حدين بل بعكاز من قصبة , تلك التى عبر عنها الكتاب المقدس أنة فى أثناء المعركة تدخل فى كف الانسان وتثقبه ( أش 36 : 6 ) , وتدميه قبل أن يجرحه العدو , وذلك بسم الكبرياء
94-
يقدم لنا الشيطان خطايا صغيرة تبدو كأنها تافهه فى أعيننا . لأنه بغير هذا لا يقدر أن يقودنا الى الخطايا العظيمة
96-
لا فائدة للإنسان من تركه للعالم وهو لايزال يسلك فى محبة الملذات لأنه ما قد اعتاد أن يصنع من قبل وهو لديه مقتنيات , يصنعه الآن وهو لا يملك شيئاً
110-
من يجهل الحق لايقدر أن يكون مؤمنا ايمانا حقيقياً . لأن المعرفة تسبق الايمان طبيعياً
117-
اننى أعجب من عدل الله . فإذ نزرع الشر بارادتنا نحصده بغير إراداتنا
118-
وإذ هناك فترة بين البذر والحصاد , لذلك يجب علينا ألا نيأس من نوال المكافأة
119-
إذا أخطأت أنتهر فكرك لا جسدك , فلو لم يجمع الفكر ما كان للجسد أن يتبعه

138-
عندما نرفض تنفيذ كل خطية إرادية , نبقى فقط فى الفكر , عندئذ نبدأ فى حرب حقيقية مع مثيرات ( Impacts ) الشهوات التى تملأنا
139-
الدافع للشهوة ( Impacts ) هو حركة لا إرادية فى القلب .. إنه يشبه المفتاح ( الذى يفتح الباب للخطية ) لهذا فان المختبرين  يحاولون أن يمسكوا به من البداية
147-
بدون تذكر الله لاتكون هناك معرفة حقيقية . اذ بدون الأول تكون الثانية مزيفة
163-
اسكن بعقلك ( فهمك الروحى ) فى قلبك , فانك لا تعود تقلق بسبب التجارب . لكنك ان خرجت من هناك فانك ستتألم من أى شئ يحل بيك
164-
صل الى الله لكى لا تحدق بك تجربة , ولكن ان حدقت بك فانظر إليها أنها تخصك وليست غريبة عنك 
168-
من تطوح به الأفكار , تجعلة أعمى , يرى أثار الخطية ولا ينظر أسبابها 
177-
قبل أن تدمر ( الشهوات ) لاتصغى الى قلبك , لأنه يطلب ما قد وضع فيه
178-
كما أن بعض الحيات توجد فى الغابات , وبعضها يزحف فى البيوت , هكذا أيضاً بعض الشهوات تصوره ذهنيا والآخر نترجمة عملياً على أى الأحوال , يحدث أحيانا أن أحد النوعين يمكن أن ينقلب الى النوع الاخر
179-
عندما ترى أن بداخلك حركة هيجان عنيفة , وأن ذهنك الهادى . قد تهيج نحو الشهوة , فاعلم أن ذهنك قد سبق وانشغل بهذا الفكر ( الشهوانى فى الماضى ) وترجمه الى عمل ثم وضعه فى القلب
180-
كما أن السحاب لايتكون ( يأتى ) بدون نسمات الريح , هكذا لا تتولد الشهوة بدون ( حركة ) الأفكار 
181-
إن امتنعنا عن أشباع شهوات الجسد , حسب تعاليم الكتاب المقدس فانه بمعونة الرب يكف ما هو كائن فينا من قبل ( من شهوات للنفس أو عادات شريرة ) , ولا يعود يضايقنا
182-
الصور التى تتأصل فى الذهن ( بالتنفيذ العملى ) أشر من تلك التى هى مجرد تصورات عقلية ( دون أن ننفذها ) وأكثر سلطانا منها . ولكن هذه الأخيرة تسبق الأولى وتكون علة لها
183-
يوجد شر ينتج عن القلب , ويمتلك علينا بسبب تهيؤات قديمة وارتباط  القلب بها . وهناك شر يهاجمنا ذهنيا بسبب حوادث يومية ( ليس لها صلة بالشهوات القديمة )0

184-
يعطى الله الأعمال قيمتها حسب نيتنا ( ليعطيك حسب قلبك ) مز 2 : 4 
186-
الضمبر هو كتاب طبيعى ( لأحكام الله ) , من يقرأه يكتسب عملياً خبرة فى الوساطة الإلهية 
190-
يختفى الرب فى وصاياة , فمن يطلبة يجده فيها ( بتنفيذه اياها )0
191-
لا تقل إنى قد اتممت الوصايا ولم أجد الرب , لأن من يبحث عنه بحق يجد سلاماً 
192-
والسلام هو تحرير من الشهوات , الأمر الذى لا يمكن أن نناله بدون عمل الروح القدس
193-
تنفيذ الوصية شئ , والفضيلة شئ أخر ولو أن كل منهما يقترض من الأخر فرصاً لصنع الخير
194-
تنفيذ الوصية يعنى مجرد اتمام ما هو مأمور به , وإذ يتم هذا يرضى الله بحق , وهذه هى الفضيله
198-
الضمير الصالح نناله بالصلاة , والصلاة النقية ننالها خلال الضمير , فيحسب طبيعتيهما كل منها يحتاج الى الأخر    


<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
إتصل بموقع مسيحى | من نحن | سياسة موقع مسيحى
Copyright © 2008 Masi7i.com. All rights reserved.
Site Designed By Egygo.net, Managed by M3webz.com forWeb Design Egypt